' name='keywords'/> كيف يتم تشخيص و علاج التلعثم؟

القائمة الرئيسية

الصفحات

كيف يتم تشخيص و علاج التلعثم؟


علاج التأتأة
تشخيص و علاج التأتأة



كيف يتم التشخيص؟

كيف يتم علاج التلعثم؟

ما هو دور الآباء والطفل في علاج التلعثم؟

ما هو دور المدرسة و المعلم؟

ما هو دور العلاج السلوكي المعرفي؟

صصيوجد علاج بالأدوية؟





كيف يتم التشخيص؟


يتم التشخيص من قبل أخصائي تقويم النطق  مدرب على تقييم وعلاج الأطفال والكبار، الذين يعانون من اضطرابات الكلام واللغة

اولا يقوم الاخصائي باستقبال الطفل مرفقا بوالديه، ويقوم بطرح مجموعة من الأسئلة تمكنه من معرفة تاريخ ظهور المرض والمواقف التي تشتد فيها التأتأة. كما انه يسال عن الصعوبات التي تواجه الطفل بسبب تلعثم  

يلاحظ الاخصائي الطفل وهو  يتحدث في أنواع مختلفة من المواقف حتى يتمكن من معرفة الصعوبات التي تواجه

ثم يقوم بعدة اختبارات تساعده على تحديد العلاج المناسب.

يختلف نوع الاختبار من طفل الى آخر وذلك حسب سن هذا الأخير. إذا كان الطفل يستطيع القراءة سيطلب منه أن يقوم بقراءة  قصة مثلا.

هكذا يتمكن الأخصائي من التعرف على الطفل ووضع خطة علاجية وكذلك معرفة عدد الحصص العلاجية اللازمة حسب وضع كل طفل.    

يختلف عدد الحصص من طفل لآخر. ويتراوح عدد الحصص من حصة إلى حصتين اسبوعيا وذلك حسب متطلبات كل طفل ثم يتم تخفيف عدد الحصص وتقليلها تدريجيا الى ان يصل العدد الى حصة كل 15 يوما ثم حصة واحدة كل شهر. وبعدها يتم مراجعة الأخصائي كله ثلاثة اشهر الى سته اشهر فقط لمراقبة سريان تحسن وضع الطفل. 



كيف يتم علاج التلعثم؟


بعد إجراء تقييم كامل من قبل أخصائي  النطق واللغة ، يمكن اتخاذ قرار بشأن أفضل نهج علاجي. تتوفر العديد من الأساليب المختلفة لعلاج الأطفال الذين يتلعثمون. بسبب تنوع المشاكل والاحتياجات الفردية ، قد تكون إحدى الطرق أو مجموعة من الأساليب المفيدة لشخص ما غير فعالة بالنسبة لشخص آخر، قد لا يزيل العلاج كل التلعثم ، ولكنه يمكن أن يعلم المهارات التي تساعد تحسين طلاقة الكلام و تطوير التواصل الفعال


يبدأ أخصائي تقويم النطق الحصة بجلسة استرخاء حتى يتمكن من إزالة الضغوطات والتوترات التي تصاحب الطفل، ثم ينتقل إلى تمارين التنفس التي تساعد بشكل كبير في تنظيم  إيقاع الكلام و بالتالي يبدأ بتوظيف أساليب وطرق مفيدة للعلاج مثل الغناء والتحكم في إيقاع الكلام. كما يضيف المعالج تمارين وأساليب جديدة تدريجيا في كل حصه وذلك بمراعاة تطور حالة الطفل ومدى تجاوب الطفل في تطبيق التمارين يوميا في المنزل بمساعدة الأبوين.

 


ما هو دور الآباء والطفل في علاج التلعثم؟



مشاركة الوالدين في ممارسة التقنيات في المنزل عنصر رئيسي في مساعدة الطفل على التأقلم مع التلعثم ، وخاصة مع بعض الأساليب. اتبع نصيحة معالج النطق لتحديد أفضل نهج لطفلك


                      ما هو دور المدرسة و المعلم؟



للمدرسة دور كبير جدا ومهم في في علاج التلعثم عند الطفل المتمدرس، يقوم اخصائي تقويم النطق بالتواصل مع ادارة المدرسة وذلك باعطائهم المجموعة من النصائح التي يطلب منهم توظيفها داخل القسم مثال: 

عدم السماح للأصدقاء الاستهزاء من الطفل، 

عدم الطلب من الطفل الكلام جهرا امام اصدقائه يفضل قبول الإجابات كتابه وليس شفويا، 

عدم طلب من الطفل القراءة جهرا، 

هذه الإجراءات تطبق في الاول ثم يتم  تخفيفها تدريجيا وذلك حسب الخطة العلاجية المقترحة من طرف أخصائي تقويم النطق واللغة، حيث يطلب من الطفل أن يواجه صعوباته حتى داخل القسم ومع زملائه في المدرسة وذلك من خلال المشاركة داخل القسم  بتقديم عروض او الغناء او محفوظات.



 ما هو دور العلاج السلوكي المعرفي؟



في بعض الأحيان يتوجب إشراك العلاج السلوكي المعرفي لتعزيز علاج التأتأة إلى جانب تقويم النطق. 

يمكن أن يساعدك هذا النوع من العلاج النفسي على تعلم تحديد وتغيير طرق التفكير التي يمكن

 أن تجعل التلعثم أسوأ. يمكن أن يساعدك أيضًا في التعامل مع مشاكل التوتر والقلق واحترام الذات المتعلقة بالتلعثم 


هل يوجد علاج بالأدوية؟ 


على الرغم من أن بعض الأدوية قد جربت للتلعثم ، إلا أنه لم يثبت  إلى حد الآن وجود أي أدوية فعالة لحل المشكلة


كيف أساعد طفلي على علاج التلعثم؟ 



هذه مجموعة من النصائح ستساعدك على دعم إبنك في العلاج و تخطي التلعثم:


استمع بعناية لطفلك

حافظ على الاتصال الطبيعي بالعين عندما يتحدث

انتظر حتى يقول طفلك الكلمة التي يحاول قوله

لا تقفز لإنهاء الجملة أو الفكرة

خصص وقتًا للتحدث مع طفلك دون تشتيت الانتباه

يمكن أن تكون الوجبات فرصة جيدة للمحادثة

تحدث ببطء ، دون تسرع. إذا كنت تتحدث بهذه الطريقة ، فغالبًا ما يفعل طفلك نفس الشيء ، مما قد يساعد في تقليل التلعثم

شجع جميع أفراد عائلتك على الاستماع جيدًا والتناوب على التحدث

ابذل قصارى جهدك لخلق أجواء مريحة وهادئة في المنزل يشعر طفلك فيها بالراحة في التحدث بحرية

لا تركز على تلعثم طفلك

حاول ألا تلفت الانتباه إلى التلعثم في التفاعلات اليومية

لا تعرض طفلك للمواقف التي تخلق شعوراً بالإلحاح أو الضغط أو الحاجة إلى التسرع  أو تتطلب منطفلك التحدث أمام الآخرين

قدم الثناء بدلاً من النقد. من الأفضل أن تثني على طفلك للتحدث بوضوح بدلاً من لفت الانتباه إلى التلعثم. إذا قمت بتصحيح خطاب طفلك ، فقم بذلك بطريقة لطيفة وإيجابية

تقبل طفلك كما هو 

لا تتفاعل بشكل سلبي أو تنتقد طفلك أو تعاقبه على التلعثم. هذا يمكن أن يزيد من الشعور بعدم الأمان والوعي الذاتي

  الدعم والتشجيع يمكن أن يحدث فرقا كبيرا

        


   

    

قد يفيدك هذا الموضوع: ما هو التلعثم وما هي أعراضه؟


مديحة السفاح 

أخصائية تقويم النطق و التخاطب 


                                                 


تعليقات

مساحة إعلانية